قصة السير مجدي يعقوب

مرحباً بكم زوار موقع قصص عربية في هذه القصة سوف نحكي لكم قصة من قصص نجاح وهي قصة “قصة السير مجدي يعقوب”

يعد الدكتور مجدي يعقوب واحدًا من أهم جراحين القلب في العالم ولد في مصر وهو بسن مبكرة أحب الطب وقرر أن يتعلمه لكي يساعد الآخرين ، ولد السير مجدي يعقوب في محافظة الشرقية عام 1935م كان والده جراح عام وهو من ألهمه حب الطب ، مات عمه وهو صغير بمرض قلبي فأثر ذلك عليه وقرر التخصص في جراحات القلب .
التحق الدكتور مجدي يعقوب بكلية الطب وهو بعمر 15 عام بمنحة كاملة للدراسة وتخرج من الكلية في العام 1957م ، انتقل إلى بريطانيا في لندن في العام 1962م ، عمل بعدها في أهم المستشفيات البريطانية وتم اعتباره واحد من أفضل جراحي القلب .

ثم انتقل ليقضي بعضًا من الوقت كأستاذ مساعد في جامعة شيكاغو ثم عاد مرة أخرى إلى بريطانيا ليعمل أخصائي جراحة قلب في مستشفى هيرفيلد ومستشفى برومبتون الملكية ،ثم تم تعيينه كأستاذ لجراحة القلب بمعهد القلب والرئة الوطني البريطاني ، وخلال مسيرته العلمية أشرف على 60 باحث في مجال هندسة الأنسجة وتجديد عضلة القلب وأيضًا في بيولوجيا الخلايا الجذعية وأيضًا زرع الأعضاء وعلم المناعة ، قام الدكتور مجدي يعقوب بتأسيس سلسلة الأمل الخيرية الخاصة بالأطفال في بريطانيا .
كان هدف الجمعية هو معالجة أطفال القلب في الدول النامية والدول التي أنهكتها الحروب وأثرت عليها ، قامت المؤسسة بتمويل عدد من الأبحاث في مصر والشرق الأوسط وفي العام 2001م تقاعد الدكتور مجدي عن عمله في مستشفيات لندن ، كان من ضمن أعمال الدكتور أنه ابتكر تقنيات لهندسة أنسجة صمامات القلب وأيضًا مجسمات لاسلكية لمرضى القلب وابتكر أجهزة جديدة لمساعدة البطين الأيسر وقام بإنشاء مؤسسة مجدي يعقوب للقلب عام 2008م .

مكنت المستشفى أطفال الصعيد من تلقي العلاج وتوفر لهم خدمات صحية مجانية وقام أيضًا بإنشاء شبكة بحثية وانشاء مركز قطر للبحوث القلبية الوعائية بالتعاون مع مؤسسة قطر ، في العام 1992م قامت الملكة إليزابيث الثانية بإعطائه لقب فارس بسبب إسهاماته في الجراحة ، وفي العام 1998م حصل على زمالة أكاديمية العلوم الطبية بسبب تقنياته وحصل على جائزة راي س. فيش من مؤسسة تيكساس للقلب عن انجازاته في علم القلب الوعائي .
وفي العام 1999م نال جائزة الزمالة مرة أخرى من المجمع الملكي وتلقى تكريمات من عدد من المنظمات مثل منظمة الصحة العالمية والأكاديمية العالمية للعلوم القلبية الوعائية ، في العام 1974م قام بإجراء أول عملية زراعة قلب في نيجيريا ، وقام بإجراء زراعة قلب لديريك موريس الذي أصبح أطول مريض زراعة قلب عمرًا عام 1980م وعاش بعد العملية 25 عام تقريبًا .
تزوج الدكتور من السيدة ماريان ذات الأصول اليونانية ولديه ثلاث أبناء ..

Leave a Reply